منوعات

هل تجب نفقة الزوجة حتى لو كانت ميسورة الحال أو تعمل؟.. نقلا عن برلماني

هل تجب نفقة الزوجة حتى لو كانت ميسورة الحال أو تعمل؟.. نقلا عن برلماني

رصد موقع “البرلماني” المتخصص في الشئون التشريعية والبرلمانية تقريرًا بعنوان “لملايين الأسر .. هل نفقة الزوجة واجبة حتى لو كانت ميسورة الحال أو تعمل؟” ، استعرض فيه كيف أن نفقة الزوجة واجبة. فرض المشرع على الزوج نفقة زوجته مهما كانت حالتها الاجتماعية. وسمح لها الصححي بطلب الزيادة بالشروط ، وكيف تعاملت محكمة النقض ودار الإفتاء مع الأزمة.

تشغل قضية نفقة الزوجة آلاف العائلات من جميع الطبقات ، حيث تعجّ المحاكم بالدعاوى القضائية المتعلقة بنفقة الزوجة ، رغم أنها حق مكتسب للمرأة شرعاً وقانوناً. النفقة على زوجته بغير حق شرعي للزوجة كامل الحق في أن تطلب من القضاء إلزام الزوج بالنفقة عليها.

للزوجة الحق في النفقة في القانون مقابل حق الزوج في الاحتفاظ بها بمفرده ، ويتضح من نص المادة 1 من القانون 25/1920 بشأن النفقة المستحقة للزوجة والتي تشمل المأكل والمسكن. والملابس ومصاريف العلاج بالإضافة إلى جميع المصاريف الأخرى. وأن نفقة الزوجة دين عليه ، ولا يجوز التنازل عنها إلا بالأداء أو الإبراء وفق المادة الأولى من القانون رقم 25 لسنة 1929 المعدل بالقانون رقم 100 لسنة 1985 ، وفي حالة استيفاء شروط الاستحقاق ، هنا تستحق الزوجة النفقة بالحق أو الإعسار للزوج طالما كان قادرًا على الكسب ، وإليكم التفاصيل كاملة:


لملايين الأسر .. هل تجب نفقة الزوجة حتى لو كانت ميسورة الحال أم تعمل؟ .. فرض المشرع على الزوج النفقة على زوجته مهما كانت حالتها الاجتماعية والصحية ، وسمح لها بطلب الزيادة في الشروط .. والنقض ودار الافتاء تعامل مع الازمة

برلماني

هل تجب نفقة الزوجة حتى لو كانت ميسورة الحال أو تعمل؟.. نقلا عن برلماني

المصدر: مقالات

زر الذهاب إلى الأعلى
مُجمع المحللين .. أفضل قناة تلجرام عربية لتحليل سوق الكريبتو وتقديم صفقات مجانيه يومياً .. للانضمام إلينا اضغط هنا
+